عودة وتجربتي مع المرض

4 تعليقات

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

  • انقطعت فترة طويلة عن مدونتي وعن عالم الانترنت بسبب وضعي الصحي فمنذ رجوعي من رحلتي  الأخيرة وأنا أعاني مشاكل صحية  في الجهاز التنفسي  مدة ستة شهور ولم أعرف التشخيص الصحيح الى أن تطورت وأصبحت أشعر بالآم في الظهر استمرت لمدة شهر ومن ثم أصبحت أفقد القدرة على الحركة  للجزء السفلي من الجسم  .. شخص مرضي على أنه تدرن العظام  واحتجت لعملية في العمود الفقري والحمدلله تيسرت .. الآن أعاني من شلل في الجزء السفلي من الجسم ..أخضع لعلاج طبيعي مكثف من فترة والحمدلله حالتي في تحسن .
  • أعتبر هذه التجربة من أقسى التجارب في حياتي ..عانيت الكثير من الامور و استفدت منها الكثير ولله الحمد .. افتقدت كثيرا مدونتي وعالم الانترنت .. كنت اتمنى ان يتاح لي دخول الانترنت في بداية مرضي لأني أعلم كنت سأكون أكثر قوة وأكثر تفاؤلا لكن للأسف الشديد لم يتح لي الانترنت الا بعد مرور ما يقارب 5 أشهر من العملية .. أحمدلله أنني استطعت تجاوز الجزء الأصعب من الازمة تبقى القليل .
  • تعلمت من هذه الازمة الكثير .. واكتشفت أشياء جميلة وأخرى عكس ذلك .. أجبرت على التفكير بحياتي بهدوء وتقييمها .. اتضحت لي الكثير من الجوانب السلبية في حياتي والتي كنت اتجاهلها او كنت قد تفبلتها .. اتضح لي انه كان بامكاني بذل المزيد ولكن منعني الخوف وأشياء أخرى ..لا أدري شعرت وكأنني استسلمت للكثير من السلبيات التي أعاقتني عن العيش بطريقة أفضل.
  • أعدت النظر في  كثير من علاقاتي .. فوجئت ببعض زميلات الدراسة او من كنت اعتبرهم زميلات فقط   ووقفتهم معي في هذه المحنة ومساندتهم لي فاقت تصوري في المقابل افتقدت بعض االصديقات اللاتي كنت اعتبرهم صديقات مقربات لم أجدهم بقربي ولم أر دعمهم .. صدمت كثيرا من فعلهم  … تعلمت درسا كبيرافي مساندة الآخرين ودعمهم عند تعرضهم للأزمات ومدى تأثيرها في الآخرين.
  • كنت أحاول أن أكون إيجابية مع انني كنت أفتقد السند الاول لي في طريق الايجابية وهو الانترنت والمواقع الالكترونية والقصص المحفزة .. ضعفت في بعض الأحيان .. ولكن  كنت أحاول تذكير نفسي بردود الفعل الايجابية لمن تعرضوا لمثل هذه الأزمات وأشد كردة فعل المهندس أبو دية العجيبة بعد تعرضه لحادث.. والحمدلله أن حالتي مؤقتي وليست دائمة كما أن علاجي معروف بالإضافة الى أنني احصل على أفضل علاج .. لم أصل  إلى أفضل ما كنت أتمنى لكن ولله الحمد راضية عن نفسي.                                                                                                                                                                                                                      للأسف لا أجد أن كتابتي هنا مرتبة ولا متناسقة لكن ما يهمني الآن كتابة  تجربتي مع المرض ..

سأتابع بإذن الله ..دمتم بخير.

 

Advertisements

متفرقات

أضف تعليق

* انتهيت من اختباراتي قبل أسبوع ولله الحمد  كان أدائي في بعضها رائع  وبعضها الآخر سئ جدا لان بعض  الأسئلة كانت من خارج المنهج تماما… المهم انتهت السنة الأولى وكانت ممتعة وجميلة ومرت بسرعة.

* من فترة طويلة وأنا أرى كتاب حياة مذهلة كلما ذهبت لمكتبة جرير وأتمنى قراءته وأمنع نفسي من شرائة لكثرة قراءتي في هذا المجال بل أنني أصبحت لا أقرأ إلا فيه ولأن الكتب أصبحت متشابهة وتكرر نفسها.. لكني وعدت نفسي بأني سأشتريه مكافئة لنفسي إن نجحت في جميع مواد هذا الفصل ولا أظن ذلك 😦

* أقرأ لأول مرة لـ د.عبد الوهاب المسيري بعنوان ” فرويد بين الحضارة الغربية الحديثة والقبالاه اليهودية القديمة ” بحث جميل ويفيدني في تخصصي لكن صادفتني كالعادة الكثير من الكلمات الغير مفهومة بالنسبة لي مثل :القبالية و الهرمينوطيقا المهرطقة واللوجوس والغنوصية والنوارنية … وغيرها من الكلمات التي تحتاج الى معجم أو مساعدة احد لفهم معناها .. وقد كانت لي محاولات سابقة لقراءة كتب المسيري عندما توفر لي كتابان له وهما “كتاب دفاع عن الإنسان / دراسات نظرية وتطبيقية في النماذج المركبة … وكتاب الصهيونية والنازية ونهاية التاريخ  وهو الذي بدأت به لكن صادفتني المشكلة نفسها وبشكل أكبر إذ أن الكلمات أكثر. . حاولت مقاومة ذاتي ومواصلة القراءة ووصلت الى صـ29 لكن استسلمت في النهاية وأقنعت نفسي باني سأعود اليه بعد قراءتي لسيرته الذاتية أولا والذي أتوقع أن يكون أسهل كتبه.

* بدات في العمل على الهدف العاشر وهو الاهتمام بمواهب أخوتي الصغار ومساعدتهم في تنميتها فبدأت بتعليم ” ميمو” أختي الصغيرة الرسم على الزجاج وبدأت في مساعدتها بممارسة الهواية المحببة إليها وهي عمل الأساور وأعمال الخرز عموما .. لكنه يتطلب مني أن أتعلم حتى أساعدها في تطبيق المكتوب في الكتب وهي لا تستطيع التنفيذ بمفردها .. أما “دودي”  أخي الصغير فأفكر في مساعدته في تنمية مهاراته واكتشاف مواهبه لكنه يصر على تقليد أخته ويريد أن يرسم على الزجاج وهذا خطر عليه .. أحاول أن أجعله يرسم لكنه يمل من الرسم والتلوين .. لا حظت انه يحب الرياضيات والأرقام لكن لا أدري كيف سأساعده لتنمية مهاراته في هذا المجال.

* قبل أسبوعين حصلت مشكلة أثرت كثيرا في نفسيتي .. وأستأت جدا مما حصل مع انه ليست المرة الأولى التى يحصل لي مثل هذا الوقف ..لكني ضميري يؤنبني وأشعر إنني أخطأت وساهمت بشكل وبآخر بحصوله ..لكن هل الضمير دائما على حق؟ اعترف بأنني أحب نفسي كثيرا واعتقد أنني لا يمكنني الحكم بموضوعية لكن أتمنى أن ينتهي هذا الموقف بسلام فهو يفسد على أيامي ..والمشكلة أنني استطيع أن أنهيه بنفسي بكلمة واحدة وهي .. آسفة ..” بغض النظر عن من أخطأ”  لكن للأسف لا أستطيع …

* من أمنياتي الكبيرة وأحلامي الجميلة السفر وزيارة العديد من دول العالم وأنا لم أسافر خارج المملكة منذ أن كان عمري 4 سنوات.. المهم أن إجازة هذه السنة ستكون مختلفة إذا تحقق ما أتمناه وأصبح حقيقة ولا أدري سيتحقق أم لا فهناك مشروع سفر لدولة ما..أهم شئ أن لا يتأخر أبي ويذهب فورا لحجز التذاكر .. يارب إن كان في هذه السفر خيرا فيسرها لي.

* أخيرا تأتيني أيااام كثيرة أتمنى أن أكتب في المدونة ولا أجد الاستعداد الكافي وأتكاسل وأيام وهي قليلة تأتيني رغبة في كتابة عدة تدوينات

حدوته قبل النوم

5 تعليقات

user7_pic499_1226258198

من فترة بدأت أحكي حكاية لإخوتي الصغار قبل النوم كان هدفي في البداية تسهيل عملية النوم المتعبة التي تنتظرنا نهاية كل يوم .

واخترت مجموعة من القصص الهادفة والممتعة في نفس الوقت وأصبحت أحكيها لهم قبل نومهم .. أعجبهم هذا التغيير وبطبيعة الأطفال يحبون القصص كثيرا .. بعد فترة أصبحوا يطالبونني .. وأصبحت عملية الخلود إلى النوم سهلة ويسيرة..

ما جعلني اكتب عن هذا الموضوع هو ملاحظتي لتأثر أخي الصغير وهو في الصف الأول الابتدائي بالقصة التي حكتها له أختي بالأمس .. عندما أردت إيقاظه اليوم لصلاة العصر وطلبت منه ان يصلي بالبيت..سألني باهتمام هل انتهوا من الصلاة؟؟ أخبرته بأنهم  لم ينتهوا بعد فأخبرني أنه يريد الذهاب للصلاة في المسجد لأن قصة البارح كان تتعلق بهذا الموضوع .. استغربت جدا بأن تأثيرها بقيت لليوم التالي ودائما ما يتذكر القصص التي  تحكى له الليلة السابقة.

ولاحظت قبل ذلك تأثره بالقصص الأخرى وبعض الأوقات مناقشته لنا وابداء رأيه وتحمسه الشديد للخير وانكار للخطأ حتى وإن كانت القصة لحيواناات ..

ومن الملاحظات التي اهتم لها :

  • * القرب من الطفل وقضاء آخر يومه معي
  • * يجب اختيار القصص الهادفة والتي تهتم بغرس القيم الجميلة في نفس الطفل .
  • * احاول ان تكون في نهاية القصة انتصار للخير او اختيار النهايات السعيدة للقصص.
  • * أسأله عن رأيه في بعض المواقف وأناقشه فيه
  • * قراءة أذكار النوم قبل قراءة القصة
  • * ابتعد عن القصص المخيفة فتأثيرها سئ على نفسية الطفل
  • * غالبا ما أحكي له عن الحيوانات ففي هذا السن يستمتعون أكثر في قصص الحيوانات.
  • * تعليمه الاخلاق  والتعامل مع المشكلات لأنه من أهم الطرق التي يتعلم منها الطفل هما القصة واللعبة

أخيرا قررت أن أستمر في ممارسة هذه العادة مع إخوتي الصغار وأدعوكم أنتم أيضا بممارستها لتعود على أطفالكم الفوائد الجمة التي يذكرها المختصين في هذا المجال وذوو الخبرة.

رواية مملة

11 تعليق

بسم الله الرحمن الرحيم

 هناك أوقات فراغ قد تكون بالساعات بين المحاضرات في الجامعة فأصبحت أموت ضجرا من الفراغ

خصوصا إنني لا أخالط الناس كثيرا ولا أتعرف عليهم بسهولة فقررت أن أأخذ كتاب

للجامعة  للقراءة بين المحاضرات و أحيانا( داخل المحاضرة) إذا كانت مملة.

وقررت أن يكون الكتاب رواية وليس كتاب علمي أو ثقافي لأن مثل هذ الكتب تحتاج الى هدوء وتركيز

فذهبت الى مكتبة جرير وبحثت عن رواية ذات سعر مناسب وكانت لدي قائمة بروايات أود شرائها لكن في النهاية

وقع حظي العاثر على رواية مئة عام من العزله للكاتب غارسيا ماركيز ترجمة د محمد خليل .

بدأت بقراءتها يوم الاثنين وقرأت فوق200 صفحة ولم أستطيع إكمالها مملة لأقصى درجة ولا أدري هل سأكملها أم لا ..

وأستغرب جدا من الشهرة الواسعة للرواية لا أدري هل الرواية بهذة الرداءة أم الترجمة هي السبب ومع ذلك هناك أحداث سخيفة جدا لا داعي لها ..

يقال هناك ترجمة أفضل من هذه الترجمة لكن ليس لدي استعداد لقرائتها مرة أخرى.