* انتهيت من اختباراتي قبل أسبوع ولله الحمد  كان أدائي في بعضها رائع  وبعضها الآخر سئ جدا لان بعض  الأسئلة كانت من خارج المنهج تماما… المهم انتهت السنة الأولى وكانت ممتعة وجميلة ومرت بسرعة.

* من فترة طويلة وأنا أرى كتاب حياة مذهلة كلما ذهبت لمكتبة جرير وأتمنى قراءته وأمنع نفسي من شرائة لكثرة قراءتي في هذا المجال بل أنني أصبحت لا أقرأ إلا فيه ولأن الكتب أصبحت متشابهة وتكرر نفسها.. لكني وعدت نفسي بأني سأشتريه مكافئة لنفسي إن نجحت في جميع مواد هذا الفصل ولا أظن ذلك 😦

* أقرأ لأول مرة لـ د.عبد الوهاب المسيري بعنوان ” فرويد بين الحضارة الغربية الحديثة والقبالاه اليهودية القديمة ” بحث جميل ويفيدني في تخصصي لكن صادفتني كالعادة الكثير من الكلمات الغير مفهومة بالنسبة لي مثل :القبالية و الهرمينوطيقا المهرطقة واللوجوس والغنوصية والنوارنية … وغيرها من الكلمات التي تحتاج الى معجم أو مساعدة احد لفهم معناها .. وقد كانت لي محاولات سابقة لقراءة كتب المسيري عندما توفر لي كتابان له وهما “كتاب دفاع عن الإنسان / دراسات نظرية وتطبيقية في النماذج المركبة … وكتاب الصهيونية والنازية ونهاية التاريخ  وهو الذي بدأت به لكن صادفتني المشكلة نفسها وبشكل أكبر إذ أن الكلمات أكثر. . حاولت مقاومة ذاتي ومواصلة القراءة ووصلت الى صـ29 لكن استسلمت في النهاية وأقنعت نفسي باني سأعود اليه بعد قراءتي لسيرته الذاتية أولا والذي أتوقع أن يكون أسهل كتبه.

* بدات في العمل على الهدف العاشر وهو الاهتمام بمواهب أخوتي الصغار ومساعدتهم في تنميتها فبدأت بتعليم ” ميمو” أختي الصغيرة الرسم على الزجاج وبدأت في مساعدتها بممارسة الهواية المحببة إليها وهي عمل الأساور وأعمال الخرز عموما .. لكنه يتطلب مني أن أتعلم حتى أساعدها في تطبيق المكتوب في الكتب وهي لا تستطيع التنفيذ بمفردها .. أما “دودي”  أخي الصغير فأفكر في مساعدته في تنمية مهاراته واكتشاف مواهبه لكنه يصر على تقليد أخته ويريد أن يرسم على الزجاج وهذا خطر عليه .. أحاول أن أجعله يرسم لكنه يمل من الرسم والتلوين .. لا حظت انه يحب الرياضيات والأرقام لكن لا أدري كيف سأساعده لتنمية مهاراته في هذا المجال.

* قبل أسبوعين حصلت مشكلة أثرت كثيرا في نفسيتي .. وأستأت جدا مما حصل مع انه ليست المرة الأولى التى يحصل لي مثل هذا الوقف ..لكني ضميري يؤنبني وأشعر إنني أخطأت وساهمت بشكل وبآخر بحصوله ..لكن هل الضمير دائما على حق؟ اعترف بأنني أحب نفسي كثيرا واعتقد أنني لا يمكنني الحكم بموضوعية لكن أتمنى أن ينتهي هذا الموقف بسلام فهو يفسد على أيامي ..والمشكلة أنني استطيع أن أنهيه بنفسي بكلمة واحدة وهي .. آسفة ..” بغض النظر عن من أخطأ”  لكن للأسف لا أستطيع …

* من أمنياتي الكبيرة وأحلامي الجميلة السفر وزيارة العديد من دول العالم وأنا لم أسافر خارج المملكة منذ أن كان عمري 4 سنوات.. المهم أن إجازة هذه السنة ستكون مختلفة إذا تحقق ما أتمناه وأصبح حقيقة ولا أدري سيتحقق أم لا فهناك مشروع سفر لدولة ما..أهم شئ أن لا يتأخر أبي ويذهب فورا لحجز التذاكر .. يارب إن كان في هذه السفر خيرا فيسرها لي.

* أخيرا تأتيني أيااام كثيرة أتمنى أن أكتب في المدونة ولا أجد الاستعداد الكافي وأتكاسل وأيام وهي قليلة تأتيني رغبة في كتابة عدة تدوينات

Advertisements