user7_pic499_1226258198

من فترة بدأت أحكي حكاية لإخوتي الصغار قبل النوم كان هدفي في البداية تسهيل عملية النوم المتعبة التي تنتظرنا نهاية كل يوم .

واخترت مجموعة من القصص الهادفة والممتعة في نفس الوقت وأصبحت أحكيها لهم قبل نومهم .. أعجبهم هذا التغيير وبطبيعة الأطفال يحبون القصص كثيرا .. بعد فترة أصبحوا يطالبونني .. وأصبحت عملية الخلود إلى النوم سهلة ويسيرة..

ما جعلني اكتب عن هذا الموضوع هو ملاحظتي لتأثر أخي الصغير وهو في الصف الأول الابتدائي بالقصة التي حكتها له أختي بالأمس .. عندما أردت إيقاظه اليوم لصلاة العصر وطلبت منه ان يصلي بالبيت..سألني باهتمام هل انتهوا من الصلاة؟؟ أخبرته بأنهم  لم ينتهوا بعد فأخبرني أنه يريد الذهاب للصلاة في المسجد لأن قصة البارح كان تتعلق بهذا الموضوع .. استغربت جدا بأن تأثيرها بقيت لليوم التالي ودائما ما يتذكر القصص التي  تحكى له الليلة السابقة.

ولاحظت قبل ذلك تأثره بالقصص الأخرى وبعض الأوقات مناقشته لنا وابداء رأيه وتحمسه الشديد للخير وانكار للخطأ حتى وإن كانت القصة لحيواناات ..

ومن الملاحظات التي اهتم لها :

  • * القرب من الطفل وقضاء آخر يومه معي
  • * يجب اختيار القصص الهادفة والتي تهتم بغرس القيم الجميلة في نفس الطفل .
  • * احاول ان تكون في نهاية القصة انتصار للخير او اختيار النهايات السعيدة للقصص.
  • * أسأله عن رأيه في بعض المواقف وأناقشه فيه
  • * قراءة أذكار النوم قبل قراءة القصة
  • * ابتعد عن القصص المخيفة فتأثيرها سئ على نفسية الطفل
  • * غالبا ما أحكي له عن الحيوانات ففي هذا السن يستمتعون أكثر في قصص الحيوانات.
  • * تعليمه الاخلاق  والتعامل مع المشكلات لأنه من أهم الطرق التي يتعلم منها الطفل هما القصة واللعبة

أخيرا قررت أن أستمر في ممارسة هذه العادة مع إخوتي الصغار وأدعوكم أنتم أيضا بممارستها لتعود على أطفالكم الفوائد الجمة التي يذكرها المختصين في هذا المجال وذوو الخبرة.

Advertisements